تضامناً مع الفقراء قامت الحكومة المكسيكية بعمل مشروع هادف متوقع له أن يجمع على أقل قيمة مبلغ مليون ونصف دولار  وذلك نتيجة لبيع مجموعة من السيارات الفارهة بمزاد علني مقابل التبرع بقيمتها الى الفقراء من شعب البلد.

حيث قامت الشرطة المكسيكية بمصادرة 82 سيارة من موديلات متنوعة كأمثال لامبورجيني مورشيلاجو رودسترو كورفيت  ومرسيدس وفورد موستنج مكشوفة وشاحنات مصفحة.

وللمشاركة في المزاد يتم دفع خمسة دولارات فقط لا غير كرسوم .

كما صرح الرئيس المكسيكي لوبيز أوبرادور قائلاً" إن السيارات المعروضة في المزاد جزء من حملة إعادة ما سرقه المجرمون إلى الشعب، وأن كل ما يصادر من المجرمين سيتم منحه للمجتمع، خصوصًا الفقراء".