أهم الأمور التي يحرص عليها معلم القيادة أثناء تعليم سائق جديد هي كيفية تعزيز القدرة على توزيع الانتباه بين الطريق والتحكم في عجلة القيادة، إذ يتطلب قيادة السيارة حركة القدمين والأيدي الى جانب عملية الانتقال بالنظر بعيد المدى وقريب المدى ولعل هذا أهم ما يجعل عملية القيادة من العمليات الصعبة والمعقدة بالنسبة للدماغ البشرية.

ولابد للسائق أن يقوم بين الحين والاخر بالنظر لبيانات لوحة القيادة مثل سرعة السيارة أو كم الوقود المستهلك أثناء السير، ما يضطره الى عدم النظر إلى الطريق لثواني قليلة جدا وفي بعض الأحيان مع الممارسة والحرفية يستغرق هذا الأمر أقل من الثانية، فهل يعرض ذلك الأمر حياة السائق ومن معه إلى الخطر؟

ولتفادي هذا الشعور بالقلق قامت شركة تسلا بتطوير نظام قيادتها الآلية بحيث لا يحتاج السائق الى التركيز بنسبة مائة بالمائة أثناء عملية القيادة, وقررت الشركة الأمريكية دعم سيارتها بإمكانية تشغيل عرض مقاطع الفيديو الشهيرة مثل يوتيوب ونتفلكس, كما وفرت الشركة بالسيارة مجموعة أخرى من التقنيات والتطبيقات مثل الألعاب.

وأكد المتحدثون باسم شركة تسلا على أنه تم توفير أجواء سينمائية مذهلة في السيارة الجديدة بحيث يجعل التصفح أو المشاهدة ممتعة حيث ستكون الصورة عالية الجودة.

وسيتم وضع هذه التقنية بسيارتي تسلا إس وتسلا إكس المدعومين بنظام دفع ونظام تعليق هوائي جديد، بحيث تساعد القائد في الشعور براحة أكبر أثناء القيادة, ومن المتوقع أن يتراوح سعر السيارتين ما بين 78 ألف دولار أمريكي و83 ألف دولار أمريكي.