وقد برزت حملة "أنا عابر الطريق" في فئتها وتم منحها الجائزة نظير تركيزها على الجمهور ما أدى إلى رفع مستوى الوعي بمبادرات السلامة على الطرقات.

وتسلط الجائزة الضوء على التزام فولكس واجن التام بالسلامة المرورية في المنطقة التي تضعها في صميم أعمالها، متجاوزة المعايير الأمنية المتقدمة التي تدمجها في مركباتها لتشمل الطرقات وسلامة المشاة.

وبهذه المناسبة قالت سعادة الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر مدير عام دبي الذكية: "نحرص كل الحرص في دبي الذكية على توفير سبل السلامة لسكان دبي، ونأخذ على عاتقنا مسألة التوعية المرورية ورفع مستوى ثقافة التعامل مع الشوارع العامة والمركبات بأعلى درجات الأمن والسلامة، سواء للمشاة أو لقائدي المركبات، مع التركيز على توعية الجيل القادم بثقافة المدينة الذكية التي ترمي بالإساس إلى تحقيق سعادة الإنسان عبر الحفاظ على أمنه وسلامته. ومن جهة أخرى نعزز أواصر التعاون مع القطاع الخاص لإيجاد الحلول المبتكرة وتطوير مركبات تلائم العيش الذكي في المدينة الأذكى على وجه الأرض."

في هذا السياق قال أندرو سافاس، المدير الإقليمي لفولكس واجن الشرق الأوسط: "تركز علامة فولكس واجن على الإنسان والمجتمع. ومن خلال الاستفادة من التكنولوجيا الذكية والتحول الرقمي نجحت حملتنا بالشراكة مع دبي الذكية وواحة دبي للسيليكون في منح الطريق روحاً إنسانية، لجعلها أكثر ألفة بين المشاة وقائدي المركبات وحتى الأطفال، بوصفهم الفئة الأكثر ضعفاً."

من جهته قال المهندس معمر الكثيري، نائب الرئيس التنفيذي للشؤون الهندسية والمدينة الذكية في سلطة واحة دبي للسيليكون: "يسعدنا الحصول على هذا التكريم الذي يعزز مكانة واحة دبي للسيلكون الرائدة في تقديم حلول للمدن الذكية، ويسرنا أن تكون شراكتنا مع فولكس واجن ودبي الذكية بمثابة نقطة انطلاق لزيادة التعاون في مجال المدن الذكية والطاقة النظيفة، ونحن ملتزمون بمسيرة تحويل دبي إلى أذكى وأسعد مدينة في العالم."

وأضاف: "بصفتنا شركاء استراتيجيين لدبي الذكية، تفخر سلطة واحة دبي للسيليكون بأن تكون من بين أكثر الكيانات السباقة في دعم مبادرة دبي الذكية، القائمة على رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة ورئيس وزراء الإمارات العربية المتحدة، حاكم دبي."

وانطوت الحملة على قيام فولكس واجن بنصب شاشة رقمية كبيرة فوق علامات عبور المشاة أمام أكاديمية جيمس ويلنجتون في واحة السيليكون ، بحيث يظهر اسم وصورة الطالب بمجرد قطعه الشارع وعبوره من تحت هذه الشاشة، ليتذكر قائدو المركبات أن العابر للطريق هو إنسان له اعتباره، ويمكن أن يكون فرداً من العائلة، أو أحد الأصدقاء، أو المعارف.

وبالنظر إلى فعالية الحملة ونجاحها، تعمل فولكس واجن الشرق الأوسط حاليا على تنفيذ "عابر الطريق 2.0" لزيادة الوعي بشأن السلامة على الطرقات في المنطقة.