استضافت مؤسسة ندى لسلامة الطرق بمشاركة  كل من أوبر وأكسا حلقة نقاش لإطلاق حملة الوقاية المشتركة طويلة المدى لزيادة التوعية حول مبادئ السلامة على الطريق ولتسليط الضوء على دور التكنولوجيا المستجدة في تعزيز سلامة الطرق في مصر.

وقد استضاف الاجتماع خبراء سلامة الطرق، وصناع السياسات وأطراف معنية مشاركة، سلطوا الضوء على دور الحكومة والقطاعين العام والخاص في تبني تكنولوجيات تؤدي إلى السلامة الفعالة لأنظمة الطرق ولجميع مستخدمي الطرق.

وقد قدمت النقاشات معارف الخبراء والمتخصصين لدعم التكنولوجيات الجديدة التي تطور من سلامة الطرق. وقد تضمنت إحدى الموضوعات التكنولوجيات الأخيرة التي تبنتها أوبر وأكسا، واللتان لهما إسهامات حيوية في تطوير الآليات التي تضمن رحلة أكثر أمنًا للسائقين والركاب.

"يأتي تنظيم مؤسسة ندى من أجل طرق مصرية أمنة لفعاليات اليوم  انطلاقاً من اهتمامنا المتواصل بالحد من وفيات و اصابات تصادم الطرق. و بالتالى هدف ورشة العمل هو تسليط الضوء على ضرورة الاهتمام بدور جميع القطاعات الحكومية، القطاع الخاص والخبراء في تقييم التكنولوجيا كمؤثر  على ملف سلامة الطرق و بالتالى العمل على تحفيز  التكنولوجيا ذات المردود الإيجابى و التى من شأنها رفع معيار سلامة مستخدمى الطريق و الحد من اثارها السلبية. كما تشدد مؤسسة ندى على ضرورة وضع حزمة من الضوابط للحد من التكنولوجيا التى تؤثر سلبا على سلامة مستخدمى الطريق". أضافت نهاد شلباية، مؤسس شريك ورئيس مؤسسة ندى لسلامة الطرق.

ويقول المدير العام لأوبر في مصر عبد اللطيف واكد “اجتمعنا اليوم لمناقشة إحدى أهم الموضوعات التي تؤثر على حياة المصريين؛ وهي سلامة الطرق. جميعنا متفقون أنه علينا التحرك، ويؤكد عملنا مع أكسا ومؤسسة ندى في حملات تعزيز سلامة الطرق التزامنا باستمرار تطوير تكنولوجيات جديدة يمتد عملها لما بعد سلامة خدماتنا، ليصل إلى سلامة الناس على الطريق. ويبدأ كل هذا مع سائقينا الشركاء والذين ينقلون الناس داخل المدن”.

ويقول نائب الرئيس التنفيذي لأكسا مصر خالد الشعراني “إننا فخورون بالشراكة مع مؤسسة ندى وأوبر في محاربة مسألة حرجة تهمنا جميعًا. وبصفتنا شركة تأمين وخبراء في المخاطر، نؤمن أنه يجب أن يكون لنا دور في زيادة التوعية والمساهمة في المجهودات التي تقلل من الوفيات والحوادث سنويًا. ولهذا السبب أطلقنا هذه الحملات الوقائية المخصصة لسلامة الطرق.

ضمان سلامة الطرق من الأولويات الاستراتيجية  لأكسا عالميا منذ سنوات طويلة، حيث نقدم  برامج  توعوية وابتكارات تكنولوجية واستشارات حول المخاطر. و نفخر الآن بمساهمتنا في مبادرة كهذه في مصر”.

وخلال الاجتماع، أعلنت كل من أوبر وأكسا عن حملة الوقاية المشتركة لزيادة التوعية حول مبادئ السلامة على الطريق والتي سيعملان عليها معًا من أجل رفع التوعية حول السلامة على الطريق من خلال مسابقة للقيادة الآمنة سيشارك فيها جميع السائقين الشركاء بأوبر، وسيتوجب على الفائز إظهار سلوك آمن للقيادة مثل التعامل مع الهاتف والمكابح القاسية وزيادة

سرعة السيارة بشكل غير مريح والانحراف. وستقدم أكسا للفائزين العديد من التغطيات التأمينية لحوادثهم الشخصية وتأمين صحي لهم ولأسرهم، وتأمين “أوتوGo”  لسياراتهم وجوائز نقدية.

ستمتد حملة أوبر وأكسا ومؤسسة ندى في الصيف لتشمل الساحل الشمالي وذلك لأن  في هذا الوقت تتزايد مخاطر حوادث الطرق، خاصة بين الشباب المصري.

وقد ضمت المائدة المستديرة ممثلين حكوميين، وأطراف معنية، ونخبة متنوعة من متحدثين بارزين وذوي خبرة في الوقاية من الحوادث، وتخطيط البنية التحتية، وسلامة المركبات. كما أتيحت للخبراء الفرصة لمشاركة معرفتهم وتبادل أفضل الممارسات ومناقشة سبل استكمال تعزيز السلامة على الطرق المصرية.

وذلك حيث تتوفر خدمة أوبر في الشرق الأوسط في الإسكندرية، وعمّان، والبحرين، وبيروت، والقاهرة، والدار البيضاء، والدمام، ودبي، والدوحة، وجدة، وإسطنبول، ولاهور،والمدينة المنورة، ومكة المكرمة، والمنامة، والرياض، والمنطقة الشرقية مع وجود خطط للتوسع في مدن أخرى في المنطقة. لتتمكن من طلب سيارة يجب على المستخدم أن يقوم بتحميل التطبيق المجاني على الهواتف الذكية التي تعمل بنظام أندرويد، أو آي فون، أو وندوز، أو بلاك بيري.

وجدير بالذكر أن أكسا مصر هي مجموعة شركات تأمين ذات خطوط أعمال متعددة تقدم منتجات تأمين عامة وتأمين على الحياة وخدمات حماية تأمينية وتأمين طبي وخطط للتأمين على المشروعات متناهية الصغر.

وبالنسبة لمؤسسة ندى فهي هي مبادرة بدأت فى فبراير 2014 ، وتم إشهارها كمؤسسة ندى من أجل طرق مصرية آمنة في أغسطس 2014 برقم ٤٥٢٤، وسميت المؤسسة بهذا الاسم تيمناً بـ"ندى" تلك الفتاة الشابة ذات التسعة عشر ربيعاً، التى رحلت  عنا في 25 فبراير 2013 نتيجة حادث طريق.  وتستهدف مؤسسة مُخاطبة مُشكلة النمو المُتسارع لحوادث السيارات، وزيادة مُعدل الإصابات والوفيات على الطريق في مصر ... والوصول في النهاية إلى طرق مصرية آمنة خالية من وفيات وإصابات حوادث الطرق.  وتحويل ملف حوادث الطرق إلي قضية أمن القومي للأسباب التالية:

* لأنها القاتل الأول للمصريين فى الفئة العمرية من سن 14 إلى سن 40.

* 12,000 حالة وفاة سنوياً بمعدل حالة وفاة كل 40 دقيقة بسبب حوادث الطرق.

* 5 مرات هذا العدد معاقين بسبب حوادث الطرق.

* 3% خسائر يتحملها دخل مصر القومي.