صرح هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام المصري، عن إبرام وزارته مذكرة تفاهم مع شركة نيسان اليابانية لإنشاء مصنع جديد لإنتاج وتصدير السيارات في العامرية، منوهاً بأنه سيتم خلال الفترة المقبلة إجراء الدراسات الخاصة بتحديد المراحل الأساسية لتطوير تلك الصناعة بالشراكة مع الشريك الأجنبي.

وقال هشام توفيق في بيان له  إن وزارته  لجأت إلى الشركة اليابانية لاستغلال مصنع "النصر" لتجميع السيارات بالوزارة وتحويله إلى مركز تصديري للسيارات وتصدير ما يقرب من 50 ألف سيارة سنوياً.

 وأضاف أن مصر تمتلك مصنعين لتصنيع إطارات السيارات، أحدهما هو مصنع بريللي الذي ينتج 900 ألف إطار سنوياً، ومصنع قطاع الأعمال الذين ينتج نحو 40 إلى 50 ألف إطار، أغلبها من إطارات الجرارات الزراعية.

وأشار إلى إن المصنع المملوك لقطاع الأعمال هو في منطقة سموحة التي أصبحت حالياً داخل الرقعة السكنية، "لذلك اتخذ قرار إنشاء مصنع جديد في منطقة العامرية ليساهم في وضع تلك الصناعة على الخريطة التنافسية محلياً والتصدير عالمياً".

ولفت إلى أن وزارته تواجه أزمة حقيقة في الجانب التسويقي، لذلك تتجه حالياً إلى وضع كيان تسويق مركزي في الشركات القابضة من أجل تسويق كل منتجات الشركات التابعة له، وتسويقها محلياً وبيعها وتصديرها عالمياً.

ونوه بأن وزارته بحاجة إلى خبرات تساعد في تطوير القطاعات الخاسرة في شركات قطاع الأعمال التي تتضمن 8 شركات قابضة، مبيناً أنه بدأ بالفعل في تحديد عدد القطاعات التي لا تتوافر بها خبرات كافية نحو تطويرها، ومحاولة الشراكة مع شريك أجنبي يساهم في تطوير تلك القطاعات.