توصّلت كلّ من أوبر وكريم الى اتفاقية سوف تستحوذ بموجبها أوبر على شركة كريم مقابل 3.1 مليار دولار أمريكي تتكون من 1.7 مليار دولار أمريكي من سندات القرض القابلة للتحويل و 1.4 مليار دولار نقدا, تبقي عملية استحواذ شركة كريم خاضعة لموافقة الجهات التنظيمية ذات الصلة ويتوقع إتمام الصفقة خلال الربع الأول من 2020.

من ناحيته فقد صرح دارا خسرو شاهي الرئيس التنفيذي لشركة أوبر أنه منذ خمس سنوات بدأنا مشوارنا في دبي وكانت هذه البداية رائعة حيث نجحنا في مساعدة الملايين من الركاب والشركاء السائقين التنقل والعمل في منطقة غنية بالتغيير والتطور, لطالما كانت هذه المنطقة وما تزال محط اهتمام لدى أوبر خاصة في ظل النمو المتسارع للسوق في باكستان وانطلاق قيادة المرأة في السعودية واختيار القاهرة لإطلاق أوبر باص في أواخر العام الماضي.

وها نحن اليوم نخطو خطوة جديدة في مشوارنا هي أشبه بالقفزة النوعية حيث سنعلن بعد دقائق عن توصلنا الى اتفاقية سنستحوذ بموجبها على شركة كريم الجدير بالذكر أننا ننوي تشغيل خدمات كريم بشكل مستقل بقيادة أحد مؤسسيها ورئيسها التنفيذي الحالي مدثر شيخة, لقد تعرفت عن كثب على مؤسسي شركة كريم مدثر شيخة وماغنوس أولسن وانجازاتهما فعلا استثنائية فهما حقا رائدا أعمال من الدرجة الأولى يشاركوننا رؤيتنا ومثلما قدما العديد من المنتجات لخدمة العملاء بدءا من حلول الدفع ووصولا الي خدمة توصيل الطعام.

من المتوقع أن يتساءل العديد منكم عن كيفية توصلنا الى هذه الهيكلية التي ستحتفظ بموجبها شركة كريم بعلامتها التجارية وتستمر في تسيير أعمالها بشكل مستقل, بعد الكثير من النظر و الإمعان تبين لنا أن هذا النموذج سيسمح لنا بتطوير منتجات وأفكار جديدة ضمن شركتين قويتين تتميز كل منهما بمشغلين قويين بدلا من العمل عليها ضمن شركتين قويتين تتميز كل منهما بمشغلين قويين بدلاً من العمل عليها ضمن شركة واحدة.

مع مرور الوقت، ومع دمج بعض الأجزاء من شبكاتنا، سنتمكن من العمل بفاعلية أكثر، وتقليل أوقات الانتظار للمستخدمين والتوسع من خلال منتجات جديدة مثل المركبات  كبيرة  السعة وحلول الدفع، و من شأن كل ذلك أن یعجّل من وتيرة الابتكار المتسارع أصلاً في المنطقة.

وستخضع عملية الاستحواذ إلى موافقة الجهات التنظيمية في مختلف الدول ولا يتوقع الحصول عليها  قبل الربع الأول من عام 2020, ولن يتغير شيء إلى ذلك الحين وبما أن الشركتان ستستمران بالعمل بشكل مستقل إلى حد كبير بعد الاستحواذ، فلن يطرأ أي تغيير  ملحوظ على الأعمال اليومية لفريقي عمل الشركتان.

إن حدث اليوم هو خير دليل على جهود فريقنا الدؤوبة وتتويج لها. إنه يوم استثنائي لمنطقة الشرق الأوسط وقطاع التكنولوجيا المزدهر فيها ولكريم و أوبر.

وأكد خسروشاهي الرئيس التنفيذي قائلا " إنها لحظة مهمة بالنسبة إلينا في أوبر حيث نستمر في توسيع قدرات منصتنا في جميع أنحاء العالم لقد أثبتت كريم قدراتها على تطوير حلول مبتكرة ومحلية وهي تلعب دورا رئيسيا قس تشكيل مستقبل التنقل الحضري في المدن في منطقة الشرق الأوسط  حيث أصبحت واحدة من أكبر الشركات الناشئة في المنطقة , إنني على ثقة من إننا بالعمل عن كثب مع مؤسسي كريم سنحقق نتائج استثنائية تصب في مصلحة الركاب والسائقين والمدن في هذا الجزء من العالم الذي يتميز بسرعة تطوره".

وبموجب الصفقة ستصبح شركة كريم مملوكة بالكامل من قبل شركة أوبر، وستعمل كشركة مستقلة تحت علامة كريم  التجارية وبقيادة  مؤسسيها.

كما تشكّل  الصفقة  فرصة  للشركتين  للتوسع بشكل سريع ولدعم تطوير فرص خدمات التنقل في المنطقة والاقتصاد الرقمي المتنامي بشكل كبير, و سوف تكون الصفقة  الأضخم من نوعها في مجال التكنولوجيا في منطقة الشرق الأوسط الكبير.

وستستحوذ  أوبر على جميع أعمال التنقل والدفع الخاصة بكريم في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط الكبير والتي تمتد من الغرب إلي باكستان وتضم أسواق رئيسية من ضمنها مصر والأردن وباكستان والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة, وبمجرد إتمام الصفقة سوف تكون كريم مملوكة بالكامل لشركة أوبر ولكنها ستحافظ على اسمها التجاري وسيقود أعمال كريم أحد مؤسسيها ورئيسها التنفيذي مدثر شيخة بإشراف مجلس إدارة سيتكون من ثلاثة أعضاء ممثلين عن أوبر وعضوين ممثلين عن كريم وسوف تقوم كل من أوبر وكريم بتشغيل خدماتها الإقليمية وأسمائها التجارية بشكل مستقل.

من جهته صرح مدثر الرئيس التنفيذي لكريم قائلا" إن توحيد الجهود مع أوبر من شأنه أن يساعدنا على الوصول بشكل أسرع الى الهدف الذي وضعته كريم لنفسها والمتمثل في تبسيط حياة الناس وتحسنها وتسهيلها بالإضافة الى بناء منظمة كبيرة ومتميزة تلهم الأشخاص إن الفرص المتعلقة بالتنقل واستخدام الأنترنت على نطاق أوسع في المنطقة هائلة وغير مستغلة ولديها القدرة على عبور المنطقة الى المستقبل الرقمي ولم نكن لنجد شريكا  أفضل من أوبر بقيادة دارا لحقيق هذه الفرصة.

هذه لحظة هامة بالنسبة لنا وللمنطقة وستكون مثابة حافز ومسرع للنظام البيئي التقني في المنطقة من خلال توفير المزيد من الموارد لأصحاب المشاريع الناشئة من المستثمرين المحليين والعالميين"

وبالفعل تشهد منطقة الشرق الأوسط الكبير العديد من الفوائد الاقتصادية والاجتماعية نتيجة لاعتماد الأشخاص لحلول  التكنولوجيا بشكل سريع ونظرا الى توفر المزيد من حلول التنقل وتدعم هذه الصفقة قدرة أوبر وكريم مجتمعين على تحسين البنية التحتية للتنقل في المنطقة على نطاق واسع وتقديم خيارات متنوعة للتنقل والتوصيل والدفع, كما أنها ستساهم في سرعة توفير الخدمات الرقمية في المنطقة, وذلك من خلال توفير تطبيق استثنائي للمستخدمين يوفر خدمات مثل منصة كريم للدفع الرقمي (Careem Pay) وخدمة توصيل الميل- الأخير (Careem Now).

من شأن هذا الاتفاق أن يجمع بين الإدارة العالمية لشركة أوبر وخبرتها التقنية مع البنية التحتية التقنية لشركة كريم في المنطقة وقدرتها المثبتة على تطوير حلول محلية مبتكرة, وتعتقد كلتا الشركتان أن هذا الاتفاق سيوفر فرصة للتوسع في تنوع  وموثوقية الخدمات المتوفرة وعلى نقاط أسعار مختلفة بهدف خدمة المزيد من العملاء وفيما يتعلق بالشركاء السائقين والكباتن فإن الشركتين على يقين من أن زيادة  نمو الرحلات وتحسين الخدمات هي أمور من شأنها أن توفر فرص اقتصادية أفضل بالإضافة إلى إمكانية تحقيق نسب أرباح أعلى من خلال الاستفادة بصورة أكبر من وقت الشركاء في للقيادة على الطرق.